السبت 31 يوليو 2021 04:19 مـ
اليمن مباشر
عرب وعالم

تحرك برلماني لإقالة الغنوشي والمشيشي

راشد الغنوشي
راشد الغنوشي

في حلقة جديدة ضمن خارطة طريق للخروج من أزمة تونس، دعت الكتلة الديمقراطية التي تشارك في البرلمان التونسي بـ38 نائبا، إلى استقالة كل من رئيس البرلمان وزعيم حركة النهضة الإخوانية راشد الغنوشي، ورئيس الحكومة التونسية هشام المشيشي، تمهيدا لحل الأزمة السياسية الخانقة التي تعيش على وقعها البلاد للشهر السادس على التوالي.

واعتبر رئيس الكتلة الديمقراطية محمد عمار، اليوم الاثنين، أن تونس تعيش حاليا «أحلك أزماتها الاقتصادية والاجتماعية والصحية والسياسية»، مقترحا على من سماهم الفاعلين السياسيين، «خارطة طريق لتجاوز هذه الأزمات».

وتصدرت خارطة الطريق هذه التي طرحها عمار على صفحته في فيسبوك، استقالة المشيشي، مقترحا ثلاثة أسماء يختار الرئيس قيس سعيد من بينها، «الشخصية الأقدر لتكوين حكومة سياسية مصغرة تكون أولويتها اقتصادية صحية».

أما ثاني أبرز المطالبات في الخارطة المقترحة، فتمثل في استقالة زعيم حركة النهضة الإخوانية راشد الغنوشي من رئاسة البرلمان، على أن يتفرغ مجلس النواب خلال الفترة القادمة لـ«تعديل النظام الانتخابي والسياسي».

وتتقاطع تصورات الكتلة الديمقراطية المعارضة والمتكونة من نواب حزبي التيار الديمقراطي وحركة الشعب، مع مطالبة سعيد «بإدراج تغيير النظام السياسي والنظام الانتخابي ضمن أجندة الحوار الوطني»، الذي دعا إليه اتحاد الشغل منذ نهاية العام الماضي.

يذكر أن الأمين العام لاتحاد الشغل في تونس، نور الدين الطبوبي، قد أكد في تصريحات صحفية نهاية الأسبوع الماضي، «تراجع سعيد بصفة فجائية عن قبوله ببقاء حكومة المشيشي مقابل تغيير 4 وزراء»، موضحا أن «تجدد دعوته لاستقالة الحكومة بكل أعضائها»، مرجعا ذلك إلى «ظهور مستجدات جديدة»، في إشارة إلى إفراج القضاء عن رئيس حزب قلب تونس نبيل القروي، حليف حركة النهضة الإخوانية.

راشد الغنوشي هشام المشيشي تونس إخوان تونس البرلمان التونسي