الأحد 17 أكتوبر 2021 08:19 مـ
اليمن مباشر
عرب وعالم

ظهرت على كرسي متحرك في صورة الحكومة الإسرائيلية.. من هي الوزيرة كارين إلهارار؟

الحكومة الإسرائيلية الجديدة
الحكومة الإسرائيلية الجديدة

صوت أعضاء الكنيست الإسرائيلي، أمس الإثنين، على حكومة ائتلاف جديدة، منهين فترة رئاسة رئيس الوزراء السابق، بنيامين نتنياهو، التي استمرت لمدة 12 عاما متتالية.

وأدى رئيس الوزراء الجديد، نفتالي بينيت، اليمين الدستورية في الكنيست منذ قليل، بعد أن حصل الائتلاف الحكومي الجديد الذي يضم أحزابًا من اليسار إلى اليمين، على ثقة الكنيست.

وسيقود بينيت، ائتلافا غير مسبوق من الأحزاب، تمت الموافقة عليه بأغلبية ضئيلة للغاية، وهي 60 مقابل 59 حتى سبتمبر 2023، قبل أن يتولى حليفه الوسط يائير لابيد، زمام الأمور، وتعهد نتنياهو قبل التصويت، بأنه صوت المعارضة في بلاده سيكون قويا وواضحا.

ومن بين الوزراء الجدد في الحكومة الإسرائيلية، كارين إلهارار، وزيرة الطاقة التي ظهرت على كرسي متحرك خلال الصورة الأولى للتشكيل الحكومي الجديد مع الرئيس الإسرائيلي رؤوفين ريفيلين، وهي من أصول مغربية، وتبلغ 44 عاما، وهي من أسرة مغربية انتقلت إلى إسرائيل في الخمسينيات من القرن الماضي.

وفي عام 2000، اجتازت بنجاح امتحان نقابة المحامين في إسرائيل، وذلك بعد حصولها على درجة البكالوريوس في القانون من كلية الإدارة، ومن ثم عملت عدة سنوات محامية في سوق القطاع الخاص.

وفي عام 2006، حصلت على درجة الماجستير في القانون مع تخصص في مجال حقوق الإنسان والمواطن من كلية واشنطن للقانون، من الجامعة الأمريكية.

وخلال سنوات دراستها للحصول على درجة الماجستير، قضت فترة التدريب التابعة لتخصصها في اثنتين من المنظمات الأمريكية الرائدة التي تعالج حقوق الأشخاص ذوي الإعاقة «الجمعية الأمريكية للإعاقات الفكرية والنمائية - AAPD والمنظمة الدولية لحقوق الأشخاص ذوي الإعاقة العقلية -MDRI».

بعد عودتها إلى إسرائيل بدأت تعمل في العيادة القانونية لحقوق الأشخاص ذوي الإعاقة في جامعة بار إيلان. وخلال فترة عملها ساعدت في سن قوانين حكومية من أجل تعزيز حقوق الأشخاص ذوي الإعاقة.

وبين السنوات 2003-2008 أدارت قسم العيادات القانونية في الجامعة «بار إيلان». وخلال هذه الفترة تم إنشاء عيادتين إضافيتين هما: العيادة القانونية لحقوق المسنين، وعيادة القانون العبري.

وفي الوقت نفسه، كانت إلهارار، ناشطة في شتى المجموعات التي تمثل الفئات الاجتماعية الضعيفة اجتماعيا واقتصاديا في إسرائيل، بما في ذلك منظمة «اتصال» التي تمثل الأشخاص ذوي الإعاقة، ومنظمة «معايير» التي تقوم بدراسة مدى نجاعة الجمعيات.

كما كانت من مؤسسي «الحركة من أجل محاربة الفقر»، التي تعمل من أجل توفير المساعدة القانونية للفئات المحرومة اقتصاديا، ومن مقيمي مشروع «ثواب المعروف» لتقديم المساعدة القانونية المجانية للفئات الاجتماعية الضعيفة اجتماعيا واقتصاديا.

وفور انتخابها عضوًا في الكنيست شكلت إلهارار، اللوبي لدمج الأطفال ذوي الإعاقة في جهاز التعليم، وتبذل قصارى الجهد لتحقيق إدخال تعديلات تشريعية وإصلاحات لحماية حقوق الأشخاص ذوي الإعاقة ودمج هؤلاء الأشخاص في المجتمع الإسرائيلي في كل مناحي الحياة، بما في ذلك التعليم، والترفيه، والعمل، والمجتمع والسكن.

بالإضافة إلى ذلك تعمل كارين إلهارار، مع العديد من المنظمات على دعم مشروع قانون «الشباب بدون دعم الأسرة»، الرامي إلى توفير الحلول من قبل الدولة للشباب فوق سن 18 عاما الذين تسربوا من أحضان العائلة وليس لديهم «غلاف أسري».

وفي يونيو 2015 تم تعيين عضو الكنيست إلهارار، رئيسة للجنة شؤون مراقبة الدولة، خلال اجتماعات اللجنة طُرِحَت على بساط البحث تقارير مراقب الدولة حول مختلف القضايا من ضمنها مخطط الغاز، الجالية الإثيوبية في إسرائيل، دمج الأشخاص ذوي الإعاقة في سوق العمل، مناقصات غير نزيهة في القطاع العام، قاعدة البيانات البيومترية، استعداد وجاهزية قوات الاحتياط، ميزانية الدفاع وقضايا أخرى.

الحكومة الإسرائيلية الجديدة الحكومة الإسرائيلية إسرائيل الكنيست نفتالي بينيت كارين إلهارار ليلة سقوط نتنياهو