الجمعة 22 أكتوبر 2021 11:15 صـ
اليمن مباشر
أخبار اليمن

موجة ميليشياوية تستهدف مجسمات عرض الملابس النسائية في صنعاء

اليمن مباشر

بينما تقبع عشرات المحال التجارية المتنوعة في محافظة إب اليمنية مغلقة لليوم الرابع على التوالي من قبل مالكيها احتجاجاً على تصعيد الميليشيات الحوثية ضدهم من خلال حزمة من الإجراءات التعسفية والجبايات، أطلقت الميليشيات موجة جديدة في صنعاء لاستهداف متاجر في صنعاء بذريعة استخدامها مجسمات لعرض الملابس النسائية.

وفي هذا السياق ذكر شهود في صنعاء أن عناصر حوثيين مسلحين اقتحموا ما يزيد على 20 محلاً تجارياً في سوق الزهراوي بشارع تعز في العاصمة المختطفة صنعاء وباشروا بتحطيم العشرات من المجسمات الخاصة بعرض الملابس النسائية، وتمزيق وإحراق جميع الملابس التي كانت عليها.

وفي حين قال الشهود إن حملة الجماعة المسعورة خلفت موجة استياء وغضب واسعة في أوساط الباعة والتجار، أفاد بعض التجار بأن الميليشيات بررت حملة المداهمة تلك «بأن المجسمات البلاستيكية تعد من المحرمات التي تخالف الشريعة الإسلامية وتثير الغريزة الجنسية» وتستهدف ما تسميه الجماعة «الهوية الإيمانية».

ولفت التجار إلى أن مثل تلك الذرائع وغيرها، كثيراً ما اتخذتها الجماعة مبرراً لجرائمها واعتداءاتها المتكررة بحق ممتلكاتهم ومصادر عيشهم وأسرهم.

وفي محافظة إب (170 كلم جنوب صنعاء) شرعت الميليشيات مطلع الأسبوع الماضي بتنفيذ حملة جباية واستهداف مماثلة طالت خلالها مئات التجار في المحافظة وأسفرت عن إغلاق العشرات من المحال واختطاف مالكيها بعد رفضهم دفع جبايات دعماً للمجهود الحربي.

إلى ذلك كشفت مصادر طبية في إب نفسها لـ«الشرق الأوسط»، عن مواصلة الانقلابيين في جمع الجبايات القسرية من التجار والمستثمرين بمركز المحافظة وعدد من المديريات التابعة لها، لتصل أخيراً إلى إجبار المنشآت الطبية والدوائية الصغيرة على دفع الإتاوات أو التعرض للإغلاق.

وأكدت المصادر أن الجماعة أجبرت في غضون أيام قليلة ماضية أكثر من 50 عيادة طبية في المحافظة على إغلاق أبوابها، بعد رفض ملاكها دفع ما فرض عليهم من جبايات من قبل نافذي الميليشيات.

وكشفت عن أن نصف العيادات التي تعرضت للمداهمة الحوثية والإغلاق مؤخراً تقع بمديريتي «المشنة» و«الظهار» في مدينة إب، (مركز المحافظة) في حين توزعت البقية على مديريات أخرى.

وفي حين بررت الجماعة الانقلابية حملاتها تلك بأن العيادات خالفت إجراءاتها الصادرة، قالت المصادر إن الحقيقة ليست كما تدعيها الميليشيات وإنما تتعلق بحملة إتاوات جديدة يحاول الانقلابيون فرضها بالقوة على ملاك العيادات.

وفي ذات المحافظة أيضاً، شكا ملاك محال تجارية واقعة في أسفل ملعب الكبسي (وسط إب المدينة) من قرارات تعسفية جديدة أصدرها القيادي الحوثي بمكتب الأوقاف في المحافظة المدعو بندر العسل فرضت عليهم زيادة جديدة في الإيجارات تصل نسبتها إلى 100 في المائة.

وقال البعض منهم، لـ«الشرق الأوسط»، إن الميليشيات أغلقت عدداً من المحال التجارية. في حين تنتظر البقية نفس المصير في حال عدم التزامها بالقرارات الحوثية.

وشدد ملاك المحال التجارية على أن تلك الزيادة مُبالغ فيها وغير قانونية، رافضين الخضوع لتلك التوجيهات، كما أكدوا في ذات الصدد اعتزامهم تنفيذ احتجاجات ضد الميليشيات وقراراتها في حال استمرت في ابتزازهم والضغط عليهم.

وطبقاً لبعض التجار، يستحوذ القيادي الحوثي العسل على حصة كبيرة من إيرادات مكتب الأوقاف، والتي تُقدر بعشرات الملايين من الريالات شهرياً.

وسبق أن دفعت الإتاوات الحوثية التعسفية المفروضة على التجار في محافظة إب إلى إعلان إضراب مفتوح وذلك في سياق احتجاجهم على حملات الجماعة المستمرة لجباية الأموال دون وجه حق قانوني.