الأحد 24 يناير 2021 11:50 مـ
اليمن مباشر
تقارير وتحقيقات

أبرز خمسة أحداث سياسية مؤثرة في حاضر ومستقبل اليمن خلال العام 2020

أبرز خمسة أحداث سياسية مؤثرة في اليمن خلال العام 2020
أبرز خمسة أحداث سياسية مؤثرة في اليمن خلال العام 2020

ظلت الاحداث السياسية في اليمن خلال العام الجاري والسنوات الماضية بين المد والجزر؛ الامر الذي يضعها في خانة "المتغير" وليس "الثابت".

 

أبرز خمسة أحداث سياسية مؤثرة في حاضر ومستقبل اليمن خلال العام 2020، والتي كان إعلان تشكيل الحكومة اليمنية الجديدة خلال الايام الماضية وفقا لاتفاق الرياض الموقع بين الحكومة المعترف بها والمجلس الانتقالي الجنوبي، خلال نوفمبر من العام الماضي، برعاية من المملكة العربية السعودية، هو الحدث الابرز، رغم التكهنات والشكوك الكثيرة حول مدى جدية الاطراف المشاركة في الحكومة بتنفيذ برنامج اصلاحات اقتصادية تلامس هموم ومعيشة المواطن اليمني؛ بعد توجيهات رئيس الجمهورية عبدربه منصور هادي، في إطار الآمال المعقودة بأن يكون العام الجاري عام طيّ صفحة الانقسام والتهيئة للحل النهائي.

وشكل العام الجاري محطة مهمة في الجهود السياسية والدبلوماسية لإنهاء الحرب في اليمن، وتوّج في ختامه بتنفيذ اتفاق الرياض وتشكيل حكومة كفاءات سياسية لتوحيد الجبهة ضد الانقلاب الحوثي.

وشهدت الشهور الأولى من 2020 ولادة مشروع الاتفاق الشامل لوقف القتال والتدابير الإنسانية المصاحبة وهو الصيغة الشاملة لإنهاء الصراع، التي تقدمها الأمم المتحدة منذ إفشال مليشيا الحوثي لمحادثات السلام في الكويت منتصف 2016 وهي المحادثات التي وضعت حينها صيغة مشابهة لاتفاق يشمل الجوانب العسكرية والسياسية.

وقدم مبعوث الأمين العام للأمم المتحدة، مارتن غريفيث، وللمرة الأولى منذ توليه هذه المسؤولية صيغة المشروع إلى الجانب الحكومي والمليشيا، حيث رحب الجانب الحكومي بتلك الرؤية وأكد تعامله الإيجابي معها بما تحمله من تفاصيل تبدأ بإعلان شامل لوقف إطلاق العمليات القتالية في البر والبحر وفي الجو، وتشكيل فرق رقابة ميدانية بمشاركة ضباط من الأمم المتحدة لتثبيت وقف إطلاق النار، مروراً بالإجراءات الإنسانية المتضمنة إعادة تشغيل مطار صنعاء وصرف رواتب الموظفين في مناطق سيطرة المليشيا وتوحيد إدارة البنك المركزي.

وغير بعيد عن تلك الجهود، وفي سياق ذي صلة أعلن المجلس الانتقالي الجنوبي، أواخر يوليو الماضي، تخليه عن ما أسماها بالإدارة الذاتية بعد تقديم السعودية لآلية لتسريع العمل في تنفيذ اتفاق الرياض، متعهدا بتنفيذ اتفاق تقاسم السلطة الذي رعته السعودية مع الحكومة، بعد أقل من عام على سيطرت مسلحيه على العاصمة المؤقتة عدن، واندلاع مواجهات مسلحة مع قوات الجيش اليمني.

وبذلك فقد، أفضى اتفاق الرياض إلى إعادة إحلال السلام والاستقرار في جنوب اليمن، بما يمثله من خطوة مهمة نحو إحلال السلام، بعيداً عن التدخلات الأجنبية في المنطقة، وبما يعنيه ذلك من استكمال ترتيب جانب الحكومة الشرعية وجاهزيتها للذهاب في فريق موحد لبحث متطلبات السلام مع ميليشيا الحوثي، وهي الخطوة التي يتوقع على نطاق واسع أن تتم خلال العام الجديد بعد أن أكمل المبعوث الأممي النقاشات مع الأطراف المعنية صيغة ذلك الاتفاق.

وعموما، فإن مبعث التفاؤل والثقة هو اتساع وتعالي الاصوات الداعية الى توحيد الصف الجمهوري المقاوم لمليشيا الحوثي، واستعادة الدولة اليمنية المختطفة منذ ست سنوات لانقلاب المليشيا على الاجماع الوطني، وشهد العام الجاري تقارب ملموس بين أكبر الاحزاب اليمنية؛ المؤتمر الشعبي العام والتجمع اليمني للإصلاح في سياق توحيد القرار العسكري واستكمال استعادة الدولة والذي يؤكد الجميع أنه بيد اليمنيين أنفسهم دون سواهم.

وتؤكد الاحداث السياسية في اليمن، مضي الحكومة اليمنية ومن خلفها رئيس الجمهورية عبد ربه منصور هادي، في ترسيخ مشروع الاقاليم الذي تمخض عنها مؤتمر الحوار الوطني الشامل.

اليمن 2020 الانتقالي الحكومة مليشيا الحوثي اتفاق الرياض السلام