الخميس 22 أكتوبر 2020 05:48 مـ
اليمن مباشر
تقارير وتحقيقات

مجاعة اليمن والحرب المستمرة.. نيران تزداد اشتعالا

صورة ارشيفية
صورة ارشيفية

تجددت التحذيرات الدولية خلال الساعات الماضية، من تفشي موجة أكبر من الجوع، ضمن أزمة إنسانية خلفتها الحرب العبثية الحوثية.

وأسفرت الحرب الحوثية، إلى تفشٍ مرعب للفقر، مما دفع ثلاثة أرباع السكان إلى تحت خط الفقر، وأصبحت الحرب الاقتصادية التي تتبناها منذ سنوات المحرك الرئيسي للاحتياجات الإنسانية.

التحذير جاء هذه المرة على لسان السفير البريطاني لدى اليمن مايكل أرون، الذي تحدّث بمناسبة يوم الغذاء العالمي، قائلًا إنّ الملايين معرضون لخطر الجوع في اليمن.

السفير البريطاني أكّد في مقطع مصور، اليوم الجمعة، أنَّه على الرغم من جهود وكالات الإغاثة الأممية، إلا أن هناك حاجة إلى المزيد من التمويل

التحذير البريطاني يُضاف إلى سلسلة طويلة من التنبيهات التي تطرقت إلى المخاطر الفظيعة التي تحاصر السكان من جرّاء الأزمة الإنسانية البشعة التي أشعلتها المليشيات الحوثية.

وكان الاتحاد الأوروبي قد حذَّر قبل أسابيع، من تفشي موجة أضخم من الجوع، حتى أصبح هذا الجوع بمثابة غول يلتهم حياة السكان على صعيد واسع.

الاتحاد الأوروبي وجّه انتقادًا ضمنيًّا لمليشيا الحوثي، بالقول إنّ تداعيات القيود على وصول المساعدات الإنسانية والعراقيل أمام الجهود الإغاثية وتردي الأزمة الاقتصادية، تُعرض جميعها الملايين لخطر المجاعة.

التحذير الأوروبي سبقه تحذير أممي مشابه، حيث نبَّه الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو جوتيريش إلى خطورة المجاعة، وغياب الأمن الغذائي على أربع دول بينها اليمن، وقال إنّ الوضع الغذائي الحالي في اليمن وجمهورية الكونغو الديمقراطية وشمال شرقي نيجيريا ودولة جنوب السودان، يعرض أرواح ملايين السكان للخطر.

الجوع في اليمن بلغ مستوى صعبًا للغاية، بالنظر إلى الأزمة الإنسانية شديدة الفداحة التي نجمت عن الحرب الحوثية القائمة منذ صيف 2014.

أمام هذا الوضع المرعب، فقد بات لزامًا على المجتمع الدولي أن يمارس دورًا أكثر حيوية فيما يتعلق بضرورة العمل على دعم قطاع العمل الإغاثي على صعيد واسع، شريطة إيصال هذه المساعدات إلى مستحقيها وأن تنجو من جرائم النهب الحوثية.

الحوثي المخا اليمن مليشيا الحوثي مليشيات الحوثي